Kamis, 01 September 2016

Bantahan terhadap Hani Tahir tentang Masalah Khidir dalam Bahasa Arab

نحمده ونصلي على رسوله الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم
وعلى عبده المسيح الموعود

الرد الوافر على شبهة هاني طاهر في قضية الخضر الولي الغابر

هاني الذي ارتد عن الحق

قام السيد هاني طاهر بإنزال البارحة، معلنا خروجه عن الجماعة الفارحة، مسندا إلى ما سماه بالتناقضات، بين المسيح الموعود وبين الخلفاء والتخالفات.

بيد أننا إذا نظرنا إلى أصل الجدال، وتركنا كلما انتشر من القيل والقال، فوجدنا أنه من سقامة الفهم، كأنه ما فل من السهم، ما بقي له من قوة التضعيف ولا التجريح، فكذلك كلام هاني زال بمليح، فالأول الذي بدأ به من التسجيلات، هو تلبيسه في مسألة الخضر بلا تقويات، أنطق كأن المسيح الموعود عليه السلام، قد قال شيئا مخالفا في إزالة الأوهام، بما جاء في التفسير الكبير، عند ذكر موسى وإسرائه الشهير.

الحق والحق أقول، أن ليس فيهما تضاد كما هو يصول، بل الإمام يقول بنظر الواقعة، حين يصفه وليا له كثرة من رائعة، فأما الذي شرحه المصلح الموعود، فتفصيل رمزي بما هو من الحقيقة مقصود، أي أن الخضر الذي رآه موسى في الكشف، كان تشخصا لنبينا صاحب القدر والشرف، فنظيره من بين التواريخ كثير، وما هو من العقل شيئ عجيب كبير، لقد جاء في حديث خير المرسلين، أنه رأى أبا جهل فرعون الفراعين، يأخذ بيده من أغصان الجنة، فتعجب رسول الله ما له ومن هذه المنة، ولكن المسلمين فهموا، بعد سنين وفُهِّمُوْا، أن أبا جهل هذا ما قصد بابن هشام عمرو، بل ابنه الذي أعطي من السماء بأجر، عظيم شأنه كتبه أهل الحوادث، أي استشهاد في يرموك الذي كان للروم أعظم الكوارث.

فثبت من ههنا أن توجد أحد بغيره، في المنام والكشف للرجل الروحاني وسيره، واقعة قاطعة تشهد له الآثار والأخبار، بل مكتوب في دواوين علماء التعبير والإعبار، فمثلا ورد في كتاب تعطير الأنام، من تأليف أحد الجهابذة والأعلام، أن من رأى نفسه قوسه قد انكسر، ولا سلاح معه وعليه الحين تعسر، فموت الأخ أو الولد أو الشريك أو الصديق، إن في هذا لحلاوة الرهيق.

أما قوله بأن الإمام يستدل بقصة الخضر، براءة له عن فتاوى التكفير والكفر، أي أنه إذا معذورا كان قتل الخضر غلاما، فما الذنب من الشريعة إن يدعي مثيل المسيح إلهاما، فما هو إلا بجهل أصاب فكره، يا ليت ذكائه الذي غاب وبهره، إنه يجهل أسلوب المسيح الموعود وجماله، فهيهات أيها المهندس فقدت كماله، فإن من أساليب خاتم الخلفاء، إظهار ما لدى الخصوم من خيالات الخيلاء، ثم التبيين من عنده لواقعة ممتازة لها عاكسة، إفحاما لهم لتكون كل نفس ظالمة بيائسة، فكتب حضرته في سفينة النوح، أن عيسى المسيح كان من عادته شرب الخمر المطلوح، وهذ هو الضد الوضيح، بما وجد في سيرة شفيعنا البليغ الفصيح، فإنه منزه من كل المحرمات، دع عنك من مثل هذه المسكرات، فاستنبط جاهل بادي الرأي من هذا الكلام، أن الإمام المهدي قد أساء إلى عيسى نبي الله نور الظلام، ولكن القصد ما كان قد قاله ونشر، بل هو الحق كما ورد في الأناجيل واكتثر، وليس المعنى أن المسيح الموعود يعتقده اعتقادا بلا ريب، كيف وكان عيسى ونفسه خلقا من جوهر واحد من حضرة الغيب، إن عيسى حبيب الله ما قرب حرماته، وله منه حظ كبير من إكراماته، ولكن المنجلين هكذا يكتبون، وهم لعظمة رسول الله متحمسين يسبون، فتحركت غيرة مريد ذلك معلم العالمين، أن يسكت العدا بما هو في كتبهم من البراهين، فاختار الغلام الصادق هذا الأسلوب الحاد، ليعرف المخالفين شتان ما بين المقدسين وبين من يعصي الله الجواد.

هذا هو البلاغة التي حير فيها عقل هاني طاهر، حتى صار بعدما يؤمن مكذبا وهو كافر، فتركه الله في ميادين الغباوة يجول، فيا مثبت القلوب الذي فضله دائما لا يزول، ثبت قلوبنا على طاعتك ودينك، حتى نهاجر إلى دارك وأمينك، آمين يا رب العالمين.

المفلس عند باب الأحد
عفة أولياء أحمد

من جاكرتا، إندونيسيا
---0---

3 komentar:

  1. Please translate it in English.

    BalasHapus
  2. Wah, ane ta faham Bahasa `Arab, Akh-`Iffat. He he he. BTW, great job! Maa syaa' Allaah!

    BalasHapus
  3. coba dilihat di sini http://goo.gl/IpWJfq

    BalasHapus